أخباررياضة عالمية

رونالدو ما زال مستمرا في كسر الأرقام القياسية

مازال هداف دوري أبطال أوربا النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مصرا على تحقيق وكسر أرقام قياسية ومن الواضح زيادة رغبته في صنع التاريخ مع بيته القديم فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي بعد أن تسبب الهدف الذي أحرزه في الدقائق الأخيرة من المباراة المثيرة بتغلب فريقه على فياريال بهدفين مقابل هدف  في منافسات دوري أبطال أوروبا.

و أعطى الهدف الذي سجله اللاعب باكو ألكاسير تقدما مستحقا لفياريال في ملعب أولد ترافورد، ثم جاء هدف التعادل لمانشستر عن طريق اللاعب أليكس تيليس ثم أحرز رونالدو هدف الفوز في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع.

و بهذا  يصبح رونالدو أول لاعب  يحرز هدفا لمناشستر يونايتد في الدقائق القاتلة للمباراة في دوري أبطال أوروبا منذ أن فعل هذا اللاعب المغربي مروان فيلايني في عام 2018.

وأبدى رونالدو عن سروره في العودة إلى مانشستر يونايتد و بذلك تجاوز الرقم القياسي لزميله السابق بريال مدريد إيكر كاسياس ليصبح أكثر اللاعبين مشاركة في دوري أبطال أوروبا بعدما مشاركته في المباراه رقم 178.

و أوضح رونالدو لشبكة “بي تي سبورت” كل شيء مفتوح ونعتقد أن بإمكاننا العبور من دور المجوعات لهذا السبب عدت لأنني أفتقد النادي، صنعت التاريخ هنا وأريد أن أفعل هذا مجددا.

و قال “يجب أن أقول شكرا الشكر ليس مني فقط ولكن من الفريق بأكمله لدفع الفريق للأمام هذا الموسم حتى الآن”.

وبهذا الفوز حصل فريق مانشستر يونايتد على 3 نقاط في رصيده في المجموعة السادسة بعد الخسارة في الجولة الأولى أمام يانغ بويز.

و الجدير بالذكر أنه سوف يلتقي مانشستر يونايتد في المباراة المقبلة في دوري أبطال أوروبا  فريق أتلانتا الإيطالي متصدر المجموعة، يوم 20 أكتوبر للعام الجاري.

كريستيانو رونالدو من موالد فبراير 1985 حيث فاز بجائزة أفضل لاعب برتغالي لعام 2019. و لفت رونالدو أنظار عشاق كرة القدم عندما انتقل في عام 1997 إلى نادي سبورتنغ لشبونة الذي لعب باحترافية عالية في مبارياته وفي في عام 2003 انتقل إلى فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي و فاز معه بكأس رابطة الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم أما في عام 2004 لعب مع منتخبه بطولة كأس الأمم الأوروبية متوسطا منتخب في وصول منتخب بلاده  إلى الدور النهائي أما من جانب  نادي ريال مدريد فحصل على لقب أفضل هداف في تاريخ النادي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى