18 يوليو 2024

بعد خيبة أمل جمهور هونغ كونغ، يُصدم ليونيل ميسي جماهير فيسيل كوبي اليابانية، حيث أعلن النجم الأرجنتيني أن حالته الصحية تتحسن، لكنه لا يستطيع ضمان جاهزيته للمشاركة في المباراة الودية لفريقه إنتر ميامي ضد فيسيل كوبي الياباني، المقررة يوم الأربعاء استعداداً للموسم الجديد.

أوضح ميسي خلال مؤتمر صحفي أنه غير متأكد مما إذا كان سيكون قادراً على اللعب، لكنه يشعر بتحسن كبير ويأمل في المشاركة. وأشار إلى أنه سيتم التدرب في فترة ما بعد الظهر وسيحاول تقييم حالته. وعبّر عن شعوره الجيد مقارنة بالسابق.

تتصاعد التوقعات للمباراة الودية المنتظرة التي ستُقام في الاستاد الوطني في طوكيو، حيث يزين ألوان إنتر ميامي أجزاء من حي شيبويا العصري في المدينة.

تتراوح أسعار تذاكر المباراة بين 10 آلاف و200 ألف ين، مع توفر باقات “التجربة الخاصة”.

في الأيام القليلة الماضية، احتج الجمهور في هونغ كونغ بسبب عدم مشاركة ميسي في المباراة السابقة هناك، مما دفعهم إلى المطالبة بإعادة أموالهم.

ظل ميسي، الذي يبلغ من العمر 36 عامًا، على مقاعد البدلاء طوال المباراة التي انتهت بفوز فريقه 4-1 يوم الأحد.

وفي تعليقه على ذلك، قال ميسي: “كان من السيء حقًا ألا أستطيع اللعب في هونغ كونغ”. وأضاف: “في كرة القدم، يمكن لأي شيء أن يحدث، ويحدث أحيانًا أن تجد نفسك غير قادر على المشاركة. أريد دائمًا اللعب، خاصة في هذه المباريات التي يأتي الناس من أجل مشاهدتها”.

وجاءت هذه الضجة بعدما لعب ميسي لست دقائق فقط كبديل في مباراة ميامي السابقة في السعودية.

وأكد ميسي أنه خضع لفحص بالرنين المغناطيسي وتبين أنه مصاب بوذمة.

وقد كان فوز إنتر ميامي هو الأول للفريق في خمس مباريات تحضيرية للموسم الجديد، ويستعد الفريق لمباراته الودية المقبلة أمام نيويلز أولد بويز الأرجنتيني.